الأستاذ الدكتور جاسر عودة من رواد المدرسة المقاصدية المعاصرة، وهو رئيس معهد المقاصد، وهو معهد أبحاث دولي له فروع في أمريكا وبريطانيا وماليزيا وأندونيسيا، وأستاذ كرسي الإمام الشاطبي في دراسات المقاصد بجامعة السلام العالمي بجنوب أفريقيا، وأستاذ زائر بمركز الدراسات الإسلامية بجامعة كارلتون بكندا، وأستاذ زائر بكلية القانون بجامعة لويولا بشيكاغو، وعضو مؤسس وعضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعضو اللجنة التنفيذية بالمجلس الفقهي لأمريكا الشمالية، وعضو بالمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث، وزميل بمجمع الفقه الإسلامي بالهند. حصل على الدكتوراه في فلسفة التشريع الإسلامي من جامعة ويلز ببريطانيا ودكتوراه في تحليل المنظومات من جامعة واترلو بكندا، وكان قد حفظ القرآن ودرس الحديث والفقه والأصول بحلقات الجامع الأزهر في ثمانينيات القرن الماضي، عمل سابقاً أستاذاً بجامعات واترلو ورايرسون بكندا، وجامعة الإسكندرية بمصر، وكلية الدراسات الإسلامية بقطر، والجامعة الأمريكية بالشارقة، وجامعة بروناي دارالسلام، وغيرها، وحاضر عن الإسلام وتشريعه وخاصة مقاصد الشريعة في عشرات الجامعات والمؤسسات الأكاديمية حول العالم. كتب خمسة وعشرين كتاباً بالعربية والإنجليزية ترجم بعضها إلى خمس وعشرين لغة.