15317820_1186274961428401_3659047291308461437_n

قمت في يوم واحد بزيارة مدينة الفاتيكان وإلقاء محاضرة في فرع جامعة لايولا شيكاغو الكاثوليكية اليسوعية في روما، وقد هالني التناقض في نفس اليوم بين مبادئ الكاثوليكية اليسوعية التي على رأسها “الزهد” و”العفة” و”دعم العدالة” كما يقسمون على ذلك في مؤسساتهم، وبين ما رأيته في (قصر الفاتيكان) ذي الألف وأربعمائة غرفة من الترف العجيب، وحوله تسعة أميال كاملة من الأقبية المليئة بالأصنام الأغريقية والرومانية، وكنوز عجيبة من الذهب والماس، فضلاً عن لوحات مايكل أنجلو التي لا يسعني الأدب أن أصفها إلا بأنها صورت كل ما هو مقدس في أشكال أبعد ما تكون عن قيم الدين والعفاف. وقد نظمت مؤسسة تواصل للحوار بإيطاليا محاضرتي هناك حول سيادة القانون في الإسلام، وفيها ذكرت أن سيادة القانون قيمة إسلامية مهمة ولكنها ليس لها معنى إذا كان القانون نفسه أداة لشرعنة الظلم والفساد كما نرى في الشرق والغرب.

15283943_1186287591427138_3745299050642459706_n